مهــــــــام : قطــــاع تنظيم الهجـرة والعمــــل بالخـــــــارج
تقديم : مثل إنشاء قطاع تنظيم الهجرة والعمل بالخارج ، إدراكا من الحكومة اليمنية لما تعانيه الأيدي العاملة اليمنية بالخارج من جور وتعسف واستغلال ، وتفشي وبروز ظاهرة الهجرة العشوائية الغير شرعية ، بمخاطرها التي انعكست سلبا على مكانة الأيدي العاملة المهاجرة وسمعتها في بلدان الاغتراب ، وأنه بات من الضروري إنهاء الهجرة العشوائية الغير شرعية ، وذلك عبر تنظيم الهجرة الشرعية بطرق قانونية ميسرة تضمن حقوق الأيدي العاملة وأرباب العمل بصورة قانونية وشفافة وبعيداً عن الاستغلال ، وبما يتفق مع قيم حقوق الإنسان التي تضمن حرية التنقل والعمل بدون إي عوائق أو قيود . وإيماناً من رئاسة الحكومة وقيادة الوزارة، فقد تم تشكيل قطاع تنظيم الهجرة والعمل بالخارج من كفاءات إدارية فاعلة برئاسة وكيل وزارة ووكيل مساعد ، من اجل القيام بهذه المهمة الوطنية . • قطاع تنظيم الهجرة والعمل :- يتكون من الإدارات العامة الآتية : 1- الإدارة العامة لتنظيم الهجرة وعلاقات العمل بالخارج . 2- الإدارة العامة لدراسة أسواق العمل بالخارج . 3- الإدارة العامة للتأهيل والتدريب . وهذه الإدارات بالتعاون مع بقية قطاعات الوزارة والجهات ذات العلاقة هي المعينة بتفويج الأيدي العاملة اليمنية إلى الخارج وفق اللوائح الجديدة المنظمة لعملية إيفاد الأيدي العاملة ، سواء عبر مكاتب خدمات الأيدي العاملة أو ديوان الوزارة . حيث تشير الإحصائيات الخاصة بإيفاد العمالة للخارج بأنه يدخل سوق العمل ما يزيد عن 200,000- 250,000 إلف عامل سنوياً من الأيدي العاملة ،وليس أمام اليمن من خيار لخفض البطالة إلا عبر الحصول على فرص عمل خارجية لتخفيف البطالة وحالة الفقر. - ويتركز الطلب : على القوى العاملة الماهرة ، وذات الكفاءة العالية والسمعة الطيبة وتوفر الشروط الصحية والأخلاقية المطلوبة ، وهي الصفات التي تتمتع بها الأيدي العاملة اليمنية . - آلية تنظيم وإيفاد الأيدي العاملة :هي عبارة عن لائحة منظمة لمكاتب وشركات تفويج العمالة اليمنية للخارج ، وتسرى أحكامها على الشركات والإفراد الذين يقومون بالتوسيط في إيفاد العاملة للخارج ،وهي تحتوى على عدد من المواد القانونية النافذة والتي بموجبها سيتم الإيفاد بالشروط المحددة في اللائحة الجديدة . • دوافع تنظيم الهجرة : لان اليمن بلد عربي ، ويحتل مكانة هامه في المنطقة العربية والإقليمية والدولية ولديه إمكانيات بشرية ومهنية وفنية وعلميه وتخصصيه بكفاءة عاليه ، وتحظى بتقدير واحترام لذلك • لابد من تنظيم عملية الإيفاد للأسباب الآتية : 1- العلاقات الجيدة التي تربط اليمن بدول الجوار الإقليمي والدولي . 2- المعرفة المسبقة بالمجتمعات العربية والدولية المرحبة بالأيدي العاملة اليمنية،والتي تجمعها بها روابط الدين واللغة والعادات والتقاليد، مما يجعل الأيدي العاملة لها الأولوية بعد العمالة الوطنية لتلك الدول ، والسمعة الجيدة للأيدي العاملة في تلك المجتمعات . 3- تنفيذ التوجيهات الحكومات العربية التي توصى في قراراتها على إعطاء الأيدي العاملة اليمنية الأولوية بعد العمالة الوطنية ، وتنفيذاً للاتفاقات الثنائية بين تلك الدول واليمن . 4- تسعى اليمن إلى أيجاد علاقات عمل مع جميع الدول بدون استثناء وفق أسس وقواعد، وعقود قانونية واضحة تكفل حقوق كل الأطراف . 5- سيتم الإيفاد بناء على دراسة احتياجات أسواق العمل الخارجية ، وبالتنسيق معها لتلبية احتياجاتها من الأيدي العاملة . 6- تقوم الوزارة بدورها في الرقابة والإشراف على مكاتب العمل وإيفاد الأيدي العاملة . 7- الإيفاد سيتم عبر آليات خاصة للتواصل بين الوزارة وطالبي الهجرة والعمل. 8- الإيفاد للخارج من ضمن أهداف الإستراتيجية الوطنية لإيفاد الأيدي العاملة. 9- الموفد للخارج سترعاه الحكومة من خلال آلية متابعة أوضاع العاملين بالخارج لمعرفة أوضاعهم ومدى تقبلهم للإعمال، ومعرفة العراقيل والصعوبات التي قد تواجههم . 10- سياسة الإيفاد ستتم عبر التأهيل والتدريب والكفاءة المهنية، وبما يودي إلى القضاء على الهجرة الغير شرعية، ومكافحة الاتجار بالبشر. 11- تعزيز تنافسية القوى العاملة اليمنية على المستويين العربي والدولي. 12- رفد الاقتصاد الوطني بالعملات الصعبة ( الأجنبية ) وتعزيز الدور التنموي في الداخل . 13- تسهيل انتقال الأيدي العاملة اليمنية في الإقليم العربي والدولي. 14- تأمين ظروف وبيئة عمل مناسبة، يشعر من خلالها برعاية الدولة في الخارج. 15- الحد من التحديات التي تواجه انتقال العاملة اليمنية في الخارج. • برامج إيفاد العاملة: - مركز معلومات الهجرة: وهو قلب وعقل عملية إيفاد الأيدي العاملة، وعبره يتم التواصل بالمهاجرين ومعرفة أوضاعهم في بلدان المهجر ، ويحتوى بيانات عن الأيدي العاملة بالخارج . - الدليل الإرشادي المهني للأيدي العاملة : هو دليلا إرشادي يحتوى على تصنيفات المهن الحرفية والفنية والتخصصية وشروط ارتاب أصحاب العمل . • مهام واختصاصات الإدارة العامة لدراسة الأسواق العمل الخارجية : 1- إعداد الدراسات والبحوث الخاصة بالهجرة في الداخل والخارج . 2- تنظيم عملية الهجرة من خلال التنسيق والتعاون مع الجهات ذات الاختصاص المعنية فيما يخص الهجرة والبلدان المستقلة للعمالة و وضاع تلك العمالة والقوانين والتشريعات التي تخصها . 3-صدر وحصر الكفاءات العملية في أوساط المغتربين عبر إنشاء قاعدة بيانات عبر الانترنت وخلق جسر من التواصل وإحاطتهم بكل جديد . 4-دراسة مجالات العمل الخارجية الحالية المتوفرة في السنوات العمل الدولية والعمل على توفير العمالة المؤهلة والمهنية المناسبة في المجالات . * كيفية الحصول على الخدمة : إما عبر موقع وزارة المغتربين الالكتروني أو عبر مركز خدمة الجمهور بالوزارة يدوياً او عبر مكاتب تفويج العمالة .
المصدر:  إدارة المعلومات        08/08/2020  
اطبع عرض القسم اضف للمضلة

  مواضيع متعلقة
  • مناقشة الجوانب المتصلة بإعداد قاعدة بيانات للمغتربين

  • رئيس الوزراء يناقش مع وزير النقل ونائب وزير شؤون المغتربين خطة الوزارتين

  • لقاء تشاوري بين مجلس النواب ووزارة شئون المغتربين..

  • هيئة الزكاة تنظم مهرجان العرس الجماعي لـ 3300 عريس وعروس

  • استعراض استفسارات لجنة المغتربين البرلمانية على تقرير وزارة شؤون المغتربين

  • الجالية اليمنية وقفت ضد ترامب وصنعاء تتمنى من بايدن الوفاء بتعهداته

  • مكتب رئاسة الجمهورية يدشن فروع هيئة رفع المظالم في محافظات الجمهورية

  • الجالية اليمنية وقفت ضد ترامب وصنعاء تتمنى من بايدن الوفاء بتعهداته

  • اجتماع وزاري لمناقشة مذكرة مجلس النواب

  • وزارات الخارجية والقانونية وحقوق الإنسان والمغتربين تحتفي بذكرى المولد النبوي [21/اكتوبر/2020]

  • الفريق الميداني بالمكتب التنفيذي يطلع على سير اعمال الوحدة التنفيذية بالوزارة..

  • الشيخ زايد الريامي نائب وزير شئون المغتربين يشيد بدور المغتربين في ظل العدوان والحصار

  • وزارة شؤون المغتربين تنظم فعالية احتفالية بيوم المغترب اليمني [10/اكتوبر/2020]

  • الشيخ /الريامي يطلع على سير العمل بالوحدة التنفيذية بالوزارة..

  • لقاء صحفي مع نائب وزير المغتربين عبر صحيفة الثورة

  • المشاركة في موتمر فتح مطار صنعاء

  • اعضاء الجالية اليمنية في امريكا الخروج ضد العدوان على اليمن

  • مؤتمر للجالية اليمنية في امريكا يطالب بوقف العدوان على اليمن